Posted on Leave a comment

صنائع المعروف تقي مصارع السوء

طاعة الام

     تقدّم أحدُهم لخطبتي وكان شرطه الوحيد للزواج هو الإعتناء بوالدته، أخبرني بأنه لن يطلب مني أكثر من ذلك فقط أُراعي أمه وقت غيابه، فأُمه طريحة الفراش منذ عشرة أعوام، فبعد وفاة والده لم يبق له سواها من الحياه،
فقط هذا شرطي أمي…. أعرف بأنكِ لستٍ مُكّلفه برعايتها أو خدمتها ولكن إذا وافقتي فستعملين ذلك من باب إنسانيتك وطاعةً لي.. هكذا أخبرني…

     كانت أمه تعرضت لحادث سير مُرعب فقدت معه التحكم في جسمها بالكامل وشُلت أطرافها ،، وكان هو القائم برعايتها ،
ولكن نظراً لدراسته وعمله هناك أوقات يغيب عنها وهي بحاجه إلي أدويه وإهتمام…
فكّرت كثيراً وتحيّرت أكثر ،فهذا كأنه بحاجه إلي خادمه وليس زوجه…


   تكلّمت مع والدي الذي خفف من ضجيج تفكيري
وقال لي:- اسمعي ابنتي هذا مستقبلك وليس لي حق التأثير عليكِ، ولكن طالما سألتيني رأيي فأنا أؤمن جيداً بأن صنائع المعروف تقي مصارع السوء،
وشخص كهذا حريص علي والدته فلن يُضيعك معه ولن يظلمك حقك… إن أحبك أكرمك، وإن كرهك لن يظلمك، فإذا كنتِ ستُراعي أمه ليس بشكل يُرضيه ولكن ستضعيها في مقام أمك فاقبلي ابنتي، وإذا كان الشيطان سيجد بابه إلي قلبك فيحملك علي ظُلمها فقولك… لا….. أسلم لكِ..

    تزّوجنا فعلاً، وفي أول ليله لي معه أخذني إلي غُرفتها، صُعقت من منظر الغرفه كانت كقطعه من الجنه، ألوانها، ترتيبها، وسائل التدفئه فيها، مُختلفه تماماً عن باقي البيت، تركني واقترب من سريرها كانت نائمه أخذ يهز كتفها برفق
قائلاً :- ماما، لقد أحضرت هديتي لكِ، هذه زوجتي آلا تريدي رؤيتها!!! فتحت عينيها برفق ونظرت له بابتسامه ودعه ثم حوّلت نظرها عليّ، لا أستطيع وصف تلك اللحظه، تلك عيونها مليئه بألم وثغرها مبتسم بحُزن، كان وجهها كالقمر في ليلة تمامه، هادئ جداً لإمرأه في السبعين من عمرها…

    قالت:- مُبارك عليكِ بُنيتي زفافك، وأدعو الله أن يهدي لكِ صغيري هذا، وأن يرزُقك ولداً باراً مثله، وآلا تكوني ثقيله عليه مثلي، ثم ذرفت عينيها دموعاً أشبه بفيضان سُمح له بالجريان، سارع لمسح دموعها بكم بذلته
وقال :- هذا الكلام يُغضبني وأنتِ تعلمين ذلك، أرجوكي ماما لا تُعيدها، واقتربت أنا منها وقبّلت يدها ورأسها وقلت:-أمين.. ماما…

    مرت أيامي في هذا البيت ودهشتي فيه تزيد يوماً بعد يوم، كان هو من يُغير لها الحفّاظ ، وكان يُحممها في مكانها بفرشاة الإستحمام، وكان يُبلل لها شعرها، ويُسرحه لها.

     وعندما تألمت من المشط أحضر لها مشط غريب كان من الورق المقوي ناعم من أجل فروة رأسها، كان قد رأه في أحد الإعلانات التجاريه…. أحضره لها، سُرّت جداً بذلك المشط، كان يُضّفر لها شعرها في جديلتين صغيرتين، كانت تخجل عندما يفعل لها ذلك وتبتسم بحياء وتقول :-لست صغيره علي هذا أيها الولد ،فلتُنهي ذلك،
    كان يرد :- عندما يُعجب أحدهم بكِ فستشكُريني ..عندها تغرق في ضحكٍ عميق كنت أراه من خلف ذلك الضحك ينظر لها كطفل ما زال في السادسه من عمره…. حقاً كان يُحبها…. وجداً….

    لا أعرف ماذا قصد عندما أخبرني بأنه يريدني أن أعتني بها، هو يفعل كل شئ…. أخبرني بأن وقت خروجه وعمله يستثقله عليها بأن تكون فيه وحيده….

    كنت أستغرب كيف يجد وقت لكل ذلك ،،، فقط كنت أنا أساعدها في تناول وجباتها وأخذ أدويتها…. هذا كل دوري…
أحببت علاقته بها جداً، كان مُتعلق بها وهي أكثر، كان يستقظ في الليل علي الأقل ثلاث مرات لينقلها من جانب لآخر حتي لا تُصاب بقُرح الفراش وليطمئن عليها….

    كان مع كل مُناسبه يُحضر لها ملابس جديده، ويُشعرها بجو تلك المناسبه بمساعدة التكنولوجيا…
وفي أحد المرات كان قد نسي إحضار حفاظاً لها، وعندما استيقظ ليلاً للإطمئنان عليها شم رائحة قذاره فعرف أنها قد أطلقتها علي نفسها، كانت تبكي جداً وتقول آسفه حدث ذلك رغماً عني… كان مُنهمكاً في تنظيفها وهي تبكي
وتقول:- أنت لا تستحق مني ذلك.. هذا ليس جزاءً لائقاً بك، أدعو الله أن يُعجّل بما بقي لي من أيام…
أخبرها قائلاً:- أفعل ذلك أمي بنفس درجة الرضا التي كنتِ تفعليها بها في صغري، وبكيتُ أنا، هذا الرجل فعلاً رزق….

   أنجبت منه ولد، تمنيت أن يكون مثله في كل شئ ،، فحملته وذهبت به عند جدته ووضعته في حضنها وقلت لها :- أريده مثل ابنك…
فابتسمت وقالت :-صغيري هذا رزق لي،والرزق بيد الله عزيزتي، فادعي الله أن يُربيه لكِ…
كانت حياته كُلها بركه وخير، لم يتذمر منها قط لا أمامي ولا أمام غيري…. كانت رائحته تفوح بالبر بأمه حتي ظننتُ أنها تكفي جميع العاقين.
.
هذا الابن البار هو الشيخ محمد راتب النابلسي.
🤍

خدماتنا

نجعل حياتك أسهل في المانيا

kfz versicherung vergleich

مساعدتك في توفير ارخص تأمين لسيارتك مع مميزات افضل

مساعدتك في توفير افضل عروض الأنترنت المتوفرة مع أمكانية الحصول على هدية مالية

اسعار الكهرباء في المانيا

تقديم الاستشارة في استهلاك الكهرباء والغاز ومساعدتك على التوفير

0
الرقم

مستفيد من خدمة ريح بالك

0
الرقم

مستفيد من عروض الكهرباء

0
الرقم

مستفيد من عروض الأنترنت

0
الرقم

مستفيد من عروض تأمين السيارات

0
الرقم

زائر لموقع ريح بالك 24

Posted on Leave a comment

فوائد زكاة الفطر

قد يكون عنوان المقال ملفت ومثير للإهتمام حيث أن إنفاق المال لغير ذات الشخص او ذويه حسب تصور الأنسان يعتبر عبث، ولا يخطر ببال الإنسان الفوائد الجمة لهذه العبادة والتى ترافق عادة شهر رمضان المبارك

هناك فوائد كبيرة وعظيمة لهذه الفريضة في الدين الأسلامي

زكاة الفطر عبادة من العبادات وقربة من القربات العظيمة، لارتباطها بالصوم الذي أضافه الله إلى نفسه تشريف وتعظيم

وعليه فإن المسلم الذي صام وقام تقرباً إلى الله ورغبة ومحبة في أن ينال رضاه حتى تغشاه رحمة الله ورضاه ويعم عليه الخير والصحة والنعم التى لا تحصى، فإنه يحرص كل الحرص على إتمام العبادة وذلك بمساعدة غيره بزكاة الفطر والتى تعمل على نشر المحبة وتقوية اواصر العلاقات بين ابناء المجتمع.

فبها ترسم البسمة على وجه فقير او يتم، أنه شعور جميل عندما ترى تلك البسمة على وجه بائس، عندما ترى دموع الفرح على وجه قد نسى معنى الفرحة.
أن رسولنا وحبيبنا محمد رسول الله كان سخي وكريما وكان في رمضان اكثر سخاء وكرماً.
إن الأنسان يتصور أنه عندما ينفق لغيره من مال الله الذي أعطاه أياه انه سيفقر وأنه وأنه .. و أكثر أن الناس يعلم أن الرزق بيده سبحانه وتعالى ولكنه عندما يأتي للانفاق مال الله الذي رزقه يبدا بالشح ويخاف الفقر.
عندما تأتيك دعوة للإنفاق فأعلم انها فرصة لك لكي تطهر نفسك لاسيما زكاة الفطر، وأعلم انه عندما تفوتك طاعة ما وعملا خيرياً فأنك محروم كل الحرمان ورصيدك سيكون قليلا من الحسنات.

اخي الكريم / اختى الكريمة لا تتأخر عن زكاة الفطر على الاطلاق ولا تسوف فالوقت يمر بسرعة وانفاق زكاة الفطر بعد صلاة العيد تعتبر صدقة ولا تحسب لك طهرة لصايمك للغوا والرفث الذي ربما رافق صيامك أثناء شهر الصيام

للمزيد عن أحكام زكاة الفطر تابع هذا

إذا لاتعرف لمن تنفق زكاة فطرك او لا تعرف جهة ما فإن مؤسسة معاً من أجل الأطفال تساعدك في إيصال زكاتك إلى أطفال اليمن، حيث يعيش اكثر من 7 ملايين طفل تحت وطاءة الجوع والمرض بسبب الحرب الدائرة هناك منذ أكثر من 7 سنوات عجاف

تستطيع بكل سهولة من هنا ان تصل تبرعك بزكاتك إلى أطفال اليمن