Posted on Leave a comment

تجنب تكاليف تصل إلى 2000 يورو في المانيا

قصة حقيقة من الواقع

لا شك أن التجارب اليومية التى نمارسها نتعلم منها في واقعنا، والأخطاء التى ارتكبنها في موقف معين تظل مطبوع في ذاكرتنا، لاسيما لو كان هذا الخطاء له آثار سلبية في حياتنا، وعندما نجد شخص يسلك في طريق أغلب الظن أنه سوف يوصله إلى الخطاء الذي ارتكبته، فلا شك أنك سوف تنذره وتنبهه حرصاً على أن يحصل له ما حصل لك

إذا كنت تقود سيارة بشكل عام لاسيما في المانيا او اوربا فإن هذه القصة حتما ستكون مفيدة لك، بل اذا تعلمت الدرس وأخذت العبرة فإنك سوف تتجنب مشكلة يصل تكاليفها حتى 2000 يورو كحد أدنى بل وربما تصل إلى خسائر بشرية لو قدر الله.

تجدنا أيضا على

بداية القصة

قبل أيام وعند الساعة 11 ليلا انطلقنا في سيارة أحد الأصدقاء بعد زيارة جيدة في خارج مدينة بون، فقط كنا عائدين إلى المنزل، وكان على صديقي ان يوصلني إلى المنزل ثم ينطلق هو مع أخيه إلى منزله.

وبعد أن وصلنا إلى أمام منزلي كان يود أن ياخذ مني بعض الاوراق، وبناء على ذلك دعوته للدخول لأخذ الاوراق وربما شرب شي ما.

وحيثما أسكن فأغلب مواقف السيارات في وقتٍ كهذا تكون غير فاضية، وعليه فقد قرر صديقي ان يبحث في شارع أخر، فانطلق ولقى في شارع جانبي موقف مناسب، فأوقف السيارة.

وذلك الشارع ضيق إلى حد اذا فتحت باب سيارتك لا تستطيع سيارة أن تمر من باب الإحتياط, وكان ذلك الشاعر قليل الإضاءة الليلية او بحيث ربما يتصعب على رؤية أشياء اخرى.

فبعدما وقف صديقي سيارته، أراد أخاه أن ينزل من السيارة وفتح الباب وفجاءة كانت المصيبة!

المفاجاءة

لقد كانت هناك سيارة اخرى قادمة وربما بسبب عتمة باب سيارة صديقي لم ينتبه سائق السيارة الاخرى القادمة أن هناك باب سيفتح لينزل منه أشخاص.

وعليه فقد صدمت السيارة القادمة باب سيارة صديقي المفتوح من الجهة اليسرى، والحمد لله أن أخاه لم ينزل من السيارة في تلك اللحظة والا لكانت النتائج محزنة ومؤلمة.

وهكذا تضرر باب سيارة صديقي تماما وانكسر زجاج النافذة، وتأثرت السيارة الاخرى بأضرار ليست كبيرة، فكان ان أراد صاحب السيارة الاخرى أن يتصل بالشرطة لتعمل تقرير عن الحادث

وفعلا جاءت الشرطة وقيمت الحادث، وأتصل لي صديقي ليشرح لي سوء الحظ الذي حدث وبداء بالولولة، فطمنته أن ذلك قدرا ومكتوب، وأنه كان يمكن تجنب بذلك بألية بسيطة جدا تساعد على تنبه أي سيارة قادمة،

وحتما صديقي لم يلقي أي إعتبار بهذه الالية، وهذا عائد الى الوضع النفسي بعد الحادث

النواحي القانونية

من الناحية القانونية فالحق على صديقي، لانه كان يتوجب على أخاه ان يكون حذراً، لاسيما وانه حسب المنطق راء أضواء السيارة من الزجاج الخلفي.

الحقيقة ان سيارة صديقي يومها كانت فيها حمولة في الخلف، ولهذا تعذر على أخاه أن يرى من خلال الزجاج الخلفي.

وبناء عليه فإنه يعتبر متسبب بالحادث ويتوجب على تأمينه تحمل نفقات أضرار السيارة الاخرى القادمة والتى كانت لشخص ألماني، وكانت الأضرار بسيط بعض الخدوش، لكن سيارة صديقي انخلع الباب وانكسر زجاج النافذة، وعليه تحمل نفقات أضرار سيارته، او تأمينه يتحمل تلك النفقات إذا كان تأمينه كاسكو شامل.

غير ان الحقيقة ان صديقي كان مؤمن فقط تأمين عادي والذي يتحمل فقط أضرار الغير ولا يتحمل أضراره الخاصة، لمزيد عن انواع التأمينات تابع هنا

وبما أنه المتسبب بالحادث فللأسف بسبب ان تأمينه لدى شركة Huk فنظام هذه الشركة لسنة 2021 فيما يخص مرتبة الخلو من الحوداث SF Klasse بأن من يحمل المرتبة 3 يعاد إلى اقل رتبة وهي M وهذه تأمينها غالي جداً حيث يبلغ 130%

وبما أن صديقي مرتبته 2 وكان يدفع حوالي ال 50 يورو شهريا، فإن تأمينه سوف يرتفع حتى أكثر من 100 يورو شهريا

وأجمالي خسارته من هذه المشكلة هي ارتفاع تأمين بحوالي 600 يورو زيادة في السنة واجمالي إصلاح باب السيارة كلفت حوالي 1500 يورو

حل هذه المشكلة

إن هذا الأمر وغيرها من الحوادث نسبة حدوثها تعتبر بسيطة، لكنها قد تقع وحينها يتمنى الشخص لو أنه قام ببعض الأمور أو إستعان بأي ألية او وسيلة تساعده قدر الإمكان..

على تجنب حادث مثل هذا وتجنب خسارة مالية بسببه

وعليه فهناك وسائل يمكن ان تساعدنا إلى حد كبير جداً لتجنب مثل هذه الخسارة الكبيرة

ومن هذه الوسائل هو عمل لاصق انعاكاسي على أبواب سيارتك بحيث انه يعكس ضوء السيارة القادمة وبالتالي يستطيع سائق السيارة أن يأخذ احتياطه حيث ان السائق في تلك الليلة لم يرى شيئا على الاطلاق حتى أن ضوء السيارة الداخلي لم يكن واضح كثير له بسبب الحمولة التى الخلفية التى حجب الرؤية من الزجاج الخلفي

إن هذا اللاصق ثمنه اقل من ثمن اقل مخالفة في المانيا وهو حوالي 10 يورو ولكن مفعول وفائدته ستدركها وقتها وستشعر وقتها بالصفقة الرابحة حينما قررت طلبه واستخدامه لابواب سيارتك

حتما لا تريد سيارتك أن تكون هكذا

بقائك لأيام من غير سيارة أيضا خسارة

ليست الخسارة فقط في التكاليف المذكورة ولكن إن بقائك لأيام من غير سيارة ستكون مشكلة كبيرة بالذات إذا انت معتمد عليها لعملك ومشاوريك الخاصة كنقل الاطفال على المدارس او الحضانة ونقل الأشياء الخاصة

حتما أعجبك هذا المقال ونشر هذه التجربة، تستطيع ان تنشرها لأصدقائك عبر الأيقونات التالية

close

معلومات مجانية

اشترك و احصل على كل ما يوفر عليك مال ووقت وجهد وريح بالك !

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *